إكزيما الأطفال بين العامل الوراثي وعوامل التغذية

الدكتور صالح بن خالد الرشيد

تعد الحساسية الجلدية لدى الأطفال من أكثر الأمراض انتشارا إذ لا يخلو بيت من طفل أو رضيع يعاني من تلك الإكزيما التي تكون على شكل جفال واحمرار وحكة شديدة غالبا ما تغطي الوجه (الخدين) والأطراف، والواقع أن هذا النوع يؤدي إلى ضغوط وتأثيرات نفسية على الطفل ووالديه وخاصة مع كثرة العوامل المسببة والمؤثرة وصعوبة الوصول إلى معرفتها وبالتالي عدم القدرة على التحكم فيها.

والحساسية التأتبية (إكزيما الأطفال) هي حالة مرضية تحتوي على تغييرات حادة تحدث في الجسم نتيجة لردة فعل مفرطة لمادة معينة سواء في داخل الجسم أو خارجه، وتحدث هذه الحالة في جميع الأعمال وفي جميع الأجناس، ويكون الاختلاف في مدى استعداد المريض الشخصي والوراثي بالإضافة إلى عوامل أخرى مساعدة كثيرة يصعب حصرها.  وتعد الأغذية أحد أكثر المسببات والمؤثرة في استمرار وشدة هذا النوع من الحساسية.

وكثيرا ما توجه لي أسئلة واستفسارات من الآباء والأمهات عن هذه العلاقة، وهل من الأفضل عمل حمية لأطفالهم عن بعض الأطعمة خاصة أن عددا من الأطباء ينصح بذلك ومن أول زيارة وبدون التأكد من وجود تلك العلاقة وعمل الفحوصات اللازمة.

يعتقد الكثير من الناس أن الأطعمة عامل مهم في إكزيما الأطفال أو ما يعرف بالإكزيما التأتبية، وفي الحقيقة هذا الاعتقاد يناله بعض الصحة، ولكن المشكلة أن بعض الآباء والأمهات يحرمون ويمنعون أطفالهم من هذه الأطعمة بدون أي فائدة تعود عليهم بل العكس قد تضرهم أكثر وخاصة على نمو هؤلاء الأطفال.

الواقع أنه لا أحد يعرف بالتأكيد أهمية حساسية هذه الأطعمة وعلاقتها بإكزيما الأطفال لأن تأثير هذه الأطعمة على الجلد عملية معقدة ومن الصعوبة تقويمها، ولكن الحقائق المعروفة حتى الآن أنه في بعض الحالات قد تكون الأطعمة عاملا يزيد من شدة هذه الإكزيما وبالذات لدى الأطفال فيما دون السنة الأولى من العمر.

أما السؤال الأهم هو كيفية معرفة أن لدى الطفل حساسية من أحد الأطعمة؟ ويكون ذلك بطريقة بسيطة وغير معقدة وهي منع الطفل من تناول ذلك الطعام الذي يعتقد والداه أنه يسبب أو يزيد حدة الإكزيما لمدة لا تتعدى ستة أسابيع ومن ثم يكون لديهم الشجاعة لإدخال هذا الطعام بنسب قليلة ومتدرجة إلى طعام الطفل، ومن خلال مراقبة ما يحدث بعد ذلك في اليومين التاليين مثل الحكة، الارتكاريا، احتقان الأغشية المخاطية أو تأثيره على الجهاز الهضمي مثل الاسهال والتطريش (القيء) وآلام البطن، أما الجهاز التنفسي فيكون على شكل عطاس، حكة واحتقان أنفي وقد يصل أحيانا إلى ضيف في التنفس.

مما سبق يستطيع الوالدان بطريقة بسيطة وعن طريق الملاحظة من التأكد من وجود حساسية لدى الطفل المصاب بالإكزيما وبدون الدخول في مرحلة الطرق التشخيصية المتقدمة.

وفي الحقيقة لا بد من مناقشة هذا الموضوع مع الطبيب المعالج في حالة الشك في بعض الأطعمة وقبل البدء في منع الطفل من تناول ذلك الطعام، وتذكر دائما أن الحليب ومشتقاته من أهم المصادر الغذائية (الكالسيوم، البروتين) لنمو الأطفال.

ومن أكثر الأطعمة المسببة للحساسية لدى الأطفال حسب الدراسات التي أجريت على أكثر من خمسمائة طفل مصاب بالإكزيما في جامعة بريطانية هي البيض، الحليب، المكسرات، الحمضيات، الشوكولاتة والمواد الملونة والمضافة وأخيرا الأسماك.

إنه من الصعب جدا منع الأطفال من تلك الأطعمة لكن بالتأكيد من الممكن جدا التقليل من تناولها بعد الرجوع إلى الطبيب المعالج، وللمعلومية فإن هذه الحساسية من تلك الأطعمة لا تكون دائمة لدى الطفل طوال العمر فلا بد من محاولة إدخال تلك الأطعمة إلى غذاء الطفل بعد مرور سنة كاملة وبالتدريج وبعد مناقشة ذلك الموضوع مع الطبيب المعالج (ملاحظة: يمنع محاولة إعطاء المكسرات إطلاقا وذلك لخطورة هذا النوع من الحساسية على حياة الطفل).

والفحوصات التي من الممكن عملها للتأكيد على وجود حساسية من الأطعمة يفضل عملها بعد تقدم الطفل في العمر تتكون من فحص الحساسية بالوخز (على الذراع)، وفحص للدم يسمى الراست (تحديد مضادات الأجسام)، وكلا الفحصين يعطي نتائج دقيقة لكن يجب عدم الاعتماد عليها مطلقا.

وأخيرا أود أن أشدد على ضرورة وأهمية حليب الأم للطفل وأنه أحد العوامل الأساسية والمهمة في شفاء الإكزيما في سن مبكرة لدى الأطفال ويجب التشجيع على ذلك، وينصح بتأخير إدخال الأطعمة الصلبة إلى طعام الأطفال ما أمكن ذلك.

أما الأم الحامل فيجب عدم حجب بعض الأطعمة المسببة للحساسية بحجة تخفيف أو منع الإكزيما عن أطفالها، لكن من المفضل الامتناع عن بعض تلك الأطعمة أثناء فترة الرضاعة، وهذا يساعد كثيرا من التقليل من حدة الحساسية لدى الرضيع.

 

الدكتور صالح بن خالد الرشيد

استشاري الأمراض الجلدية

مجلة الجلدية – العدد الثالث

الصدفية للدكتور مروان بن محمد الخواجة

الدكتور مروان بن محمد الخواجة

في الزمن البعيد أختلط الأمر على المطببين والحكماء بالنسبة لمرض الصدفية فظنوا أنها نوع من أنواع الجذام .. واستمر هذا المفهوم الخاطئ لقرون عديدة الى أن تميزت الصدفية عن بقية الأمراض وكان ذلك في النصف الأول من القرن التاسع عشر.

اِقرأ المزيد...

الأكزيما للدكتور عمر بن عبدالعزيز آل الشيخ

الدكتور عمر بن عبدالعزيز آل الشيخ

الأكزيما تشكل 20% من الأمراض الجلدية على مستوى العالم
الأكزيما التلامسية من أكثر الأنواع انتشاراً
أغلب الطفح الناتج عن حساسية الطعام يسمى أرتكاريا
النساء أكثر إصابة من الرجال

 

اِقرأ المزيد...

الوقاية والعناية بالجلد خلال فصل الصيف للدكتور علي عطاالله الردادي

الدكتور علي عطاالله الردادي

 

فوائد أشعة الشمس:

المساعدة على الإبصار.

المساعدة على القيام بالعمل اليومي.

المساعدة في التغذية لأن الأشعة ضرورية لنمو النبات.

المساعدة في زيادة كمية الأوكسجين الضروري للحياة في الهواء.

المساعدة على التخلص من ثاني أكسيد الكربون الضار بالحياة.

المساعدة في توفير الدفء.

المساعدة في قتل الجراثيم.

المساعدة في تكوين مركب فيتامين "د" الضروري للنمو وذلك من خلال الجلد.

المساعدة في علاج العديد من الأمراض الجلدية وأمراض المواليد والأطفال.

اِقرأ المزيد...